المسؤولية التقصيرية الناشئة عن إساءة الاستخدام الشخصي لوسائل التواصل الاجتماعي في النظام السعودي

2020
المجلد السابع عشر
العدد الاول
مجلة العلوم الشرعية والدراسات الإسلامية

ملخص البحث

إن تغلغل استعمالات وسائل التواصل الاجتماعي في مجالات الحياة قد يترتب عليه المساس بحقوق الإنسان وحرياته الأساسية أو المساس بأمن المجتمع واستقراره المادي والفكري ونظامه العام، وإن الكم الهائل من المعلومات والصور والبيانات المتوافرة على وسائل التواصل، قد يساء استخدامها مما يؤدي إلى الإضرار بالغير،مِمّا دعا المنظم السعودي    -كغيره من القوانين الحديثة- إلى سن أنظمة خاصة تعنى بتنظيم النشر الإلكتروني  وجرائم المعلوماتية وما يتصل بذلك،وتأتي هذه الدراسة للإجابة عن بعض التساؤلات، وأهمها:

  1. ما مفهوم وسائل التواصل الاجتماعي، وما التكييف النظامي لاستخدامها؟
  2. ما مفهوم المسؤولية المدنية الناشئة عن إساءة الاستعمال الشخصي لوسائل التواصل الاجتماعي؟وما أساسها؟
  3. ما أركان قيام المسؤولية المدنية الناشئة عن إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي؟وما العوامل المؤثرة فيها؟

ويقتصر البحث على تناول المسؤولية عن إساءة الاستعمال الشخصي لوسائل التواصل الاجتماعي، دون غيرها من مجالات المسؤولية المدنية، باستعمال المنهج الاستقرائي الوصفي،والمنهج التحليلي والمقارن.

10- المسؤولية التقصيرية الناشئة عن إساءة الاستخدام الشخصي لوسائل التواصل الاجتماعي في النظام السعودي.pdf3.37 ميغابايت
62
25
62
25