سجود الشكر

2003
المجلد الأول
العدد الثاني
مجلة العلوم الشرعية والدراسات الإسلامية

ملخص:

الحمد لله المستحق للعبادة وحده ، المتفرد بالألوهية والربوبية ، له الأسماء الحسنى والصفات العليا ، والصلاة والسلام على خير عباد الله خير من صلى وسجد ، وقام وعبد ، بعث کالأنبياء قبله بتوحيد الألوهية، كما قال الله تعالى : { ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن أعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت } صلی الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ، أما بعد :

فإن الله - عزوجل - خلق الخلق لعبادته كما قال - سبحانه - : { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } وعبادته - سبحانه - تتضمن كمال الذل له مع كمال الحب له بانقياد لأمره - سبحانه وتعالى - وخوف منه ورجاء فيما عنده ، ومحبة لأمره ، وبغض لما نهی عنه - سبحانه وتعالى -.

والعبادة أنواع كثيرة : فالصلاة ، والزكاة ، والصيام ، والحج : أهم العبادات ، ومنها : صدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وبر الوالدين ... وأمثال ذلك.

إلا أنه يجب صرفها له - تعالى - دون سواه ؛ لأنه - سبحانه - الخالق الباري ، المصور ، الرازق ، المتفضل على عباده بالنعم الكثيرة التي لاتحصى ولاتعد ، فهو الرب وحده ، وهو المستحق للعبادة وحده ، وعبادته شكرا له - سبحانه - ومما ورد في تحقيق شكره : السجود.

وسجود الشكر من العبادات التي شرعت بفعل النبي - صلى الله عليه وسلم - فيسن الاقتداء به في هذه العبادة عند هجوم نعمة - أي ورودها من حيث لا يحتسب (في وقت لم يتيقن وجودها فيه) ، وإن كان متوقعا لها ، بحيث لاتنسب لتسببه عادة كالولد ، والعافية ، ونحو ذلك .

وخرج بالهجوم : النعم المستمرة والإسلام والغنى عن الناس ونحو ذلك، أو رؤية مبتلى في نحو عقله ، أو بدنه ، أو رؤية نحو عاص مجاهر بمعصية ، ولو بارتكاب صغيرة من غير إصرار ، إذا كان غير مصاب .مثل بلوته ، بأن كان سليما أو مصابا بأخف منها ، ولو من نوعها.

وهذه المسألة من توحيد العبادة ، وهي من شكر الجوارح المبني على الاعتراف بنعمة الله - تعالى والخضوع والذل له - سبحانه - وإظهار فضله ونعمته ، فالشكر بالقلب وباللسان وبالجوارح .

فأردت أن أبين ما ورد في هذا الموضوع من مكانة السجود لله ، وأقوال العلماء في حكمه ومعرفة السنة فيه ، وترك البدعة من جنسه ، مثل صلاة الشكر الي لم أجد فيها دليلا صحيحة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فكان البحث على النحو التالي :

1- التعريف بالسجود في اللغة والشرع .

2- أنواع السجود .

3- قسما السجود : السجود لله ، والسجود لغيره .

4- سجود القلب .

5- مترلة سجود الشكر .

6- ورد في سجود الشكر .

7 - حكم سجود الشكر .

8- صفة سجود الشكر ، والفرق بينه وبين سجود التلاوة .

9- هل يكون سجود الشكر لمجرد الاستغفار ؟

10 - هل يستحب إظهاره أم إخفاؤه ؟

11- هل يسجد للشكر لأمر يخصه أم لأمر يخص عامة الناس

12- فعله مع تعدد أسبابه . ..

13- ما يحرم من سجود الشكر .

14 - صلاة الشكر .

15 - نتائج البحث .

أسأل الله العون والتوفيق لاتباع السنة وإظهارها ، وترك البدعة ، ومحاربتها ، فهو الهادي إلى سواء السبيل ، وصلى الله على محمد وآله وصحبه .

1- سجود الشكر سالم القرني.pdf1.21 ميغابايت
34
3
34
3