الجودة في الإسلام وتطبيقات المحدثين لها في مجال الرواة

2016
المجلد الثاني عشر
العدد الاول
مجلة العلوم الشرعية والدراسات الإسلامية

ملخص

الجودة في الإسلام وتطبيقاتها عند المحدثين في مجال الرواة

بینت هذه الدراسة أن الجودة أمر أصيل في هذا الدين ، يبتدئ من الخالق جل وعلا في كل ما يصدر منه وعنه، وينتهي بالمخلوق المطالب بتحقيق هذه الجودة في كل أموره وأحواله.

ونظرا لما تشكله الجودة من قيمة ضرورية في كل جوانب الحياة ؛ فقد مشت الحاجة إلى الدراسات التي تعنى بها .

وعند النظر إلى العلوم الإسلامية نجد أن منتسبي هذه العلوم قد سمعوا لتطبيق الجودة الشاملة من خلال سعيهم للوصول إلى الكمال والإتقان فيما يقدمونه ، ومن هؤلاء المحدثين حيث ظهرت الجودة في أعمالهم أكثر من غيرهم في كل المجالات ؛ الراوي ، المروي ، والرواية .

ففي مجال الرواة نجد أن أهل الحديث وضعوا شروطاصارمة لقبول الرواة والاعتداد بمروياتهم ، وطقوا موازين دقيقة في نقدهم ، وميزوا صحيح حديثهم من ضعيفه ، وأخضعوهم جميعا للقد ، فلم يفلت من القد أحد ، كما نجدهم اتصفوا بأعلى درجات النزاهة، فما تأثروا بأي أمر أو علاقة عند نقد الرواة، وقاموا بتمييز درجات الثقات، وتمييز مروياتهم ، ومتى يصح حديث هؤلاء الثقات، ومتى يخالف الصحة فضلا عن غيرهم، في منهج دقيق لم تعرف البشرية له مثيلا.

3- الجودة في الإسلام وتطبيقات المحدثين لها في مجال الرواة د. لطفي بن محمد الزغير.pdf2.27 ميغابايت
26
3
26
3