ألقاب السور القرآنية دراسة تأصيلية لألقاب السور المتعددة في القرآن الكريم

2015
المجلد الحادي عشر
العدد الثاني
مجلة العلوم الشرعية والدراسات الإسلامية

ملخص بحث

يتحدث هذا البحث عن ألقاب السور القرآنية المتعددة ، حيث يطلق اللقب على مجموعة من السور القرآنية، وهذه الألقاب والتسميات: إنما هي من النبي لا أو الصحابة رضي الله عنهم

وقد اشتمل هذا البحث على الألقاب الآتية ( الزهراوان ، الطوال ، المكون، المثاني ، المفصل، ذوات الر، ذوات ط ، الحواميم ، المسبحات، المقشقشتان، المعوذات، وبعض الألقاب المتفرقة) .

وقد تناولتها بالحديث في تمهيد واثني عشر مبحثا.

ولم أتعرض للألقاب التي تطلق على السورة الواحدة، لكثرة من ألف فيها وكتب عنها .

وقد تحدثت عن كل لقب من حيث ثبوته ودليله ، ومعناه ، وسبب إطلاق ذلك اللقب ، ودلالة السور عليه، وبيان الخلاف فيه إن وجد . والمسميات الأخرى لتلك السور ، مع بيان درجة الأحاديث والحكم عليها قدر المستطاع .

وقد قدمت لهذا البحث بتمهيد بينت فيه - بإيجاز - الخلاف في مصدر تسمية السور ،وهل هي توقيفية أم اجتهادية، والراجح في ذلك ، كما بينت في التمهيد الفرق بين الأسماء والصفات والألقاب، ولماذا كانت الإطلاقات التي اخترتها هنا ألقابا ، واحتمال إطلاق الألقاب على الأسماء والعكس .

وختمت البحث بخاتمة، بينت فيها أهم النتائج والتوصيات.
ووضعت فهرسا للآيات ، وكذلك للأحاديث والآثار ثم للمصادر ثم للموضوعات.

 

1- ألقاب السور القرآنية دراسة تأصيلية لألقاب السور المتعددة في القرآن الكريم. د. العباس بن حسين بن علي الحازمي.pdf1.76 ميغابايت
26
6
26
6