الزيادة في بنية الفعل الثلاثي وأثرها الدلالي في القرآن الكريم

2020
المجلد السابع
العدد الاول
مجلة العلوم الإنسانية

 

المستخلص

تهدف الدراسة في مجملها إلى بيان أثر الزيادة في بنية الفعل الماضي، وتتعلق بالقرآن الكريم في جانب من جوانبه، وتتناول صيغ الزيادة للماضي الثلاثي ودلالاتها ومعانيها في القرآن الكريم، وأهمية الدراسة تنبع من ارتباطها بالقرآن الكريم، ومن أهمية علم الصرف ومكانته، فهو من العلوم التي تسهم في بيان المعاني المستفادة من صيغ الزيادة وما يتبع هذه الزيادة من أثر في الدلالة، هذا من جانب، ومن جانب آخر فالدراسة تقف على دلالات صيغ الزيادة للفعل الماضي الثلاثي من خلال السياق القرآني، والمنهج المتبع في الدراسة هو المنهج الوصفي التحليلي، وقد توصلت الدراسة إلى نتائج، أهمها:

  1. الزيادة في بنية الكلمة لها أثرٌ في المعنى، فكل حرف زائد على أصل الكلمة له معنى مقصود يؤديه ويفيده، والزيادة بكل صيغها التي وردت في القرآن الكريم في مزيد الفعل الثلاثي أثرت في المعنى وأكسبته بعدًا جديدًا.
  2. جاء استعمال الصيغ الصرفية في التعبير القرآني متناسبًا مع المعاني الموضوعة، من غير خلطٍ ولا لبسٍ، فكل كلمة مقصودة لذاتها، ولا يمكن لغيرها أن يدل على معناها؛ وفي هذا تأكيدٌ على روعة التعبير القرآني.
paper 4_0.pdf2.9 ميغابايت
15
2
15
2