أثر إدخال نظام التداول الإلكتروني في أداء بورصة عمان للأوراق المالية

2014
المجلد الأول
العدد الثاني
مجلة العلوم الإنسانية

إن من سمات هذا العصر – الذي بات يسمى عصر المعلومات- دخول تكنولوجيا المعلومات إلى مختلف ميادين الحياة، وقد أخذت هذه الظاهرة أشكالا عديدة كان من أبرزها عمليات إدخال أنظمة إلكترونية لتحل محل الأنظمة اليدوية التقليدية في مجالات عديدة، وقد كان إدخال نظام التداول الإلكتروني في بورصة عمان للأوراق المالية في منتصف عام ٢٠٠٠ أحد مشاهد هذه الظاهرة في مجال التعامل بالأوراق المالية، الأمر الذي أحدث تغيرات ملموسة في بعض مؤشرات أداء هذه البورصة. تهدف هذه الدراسة إلى إبراز أثر هذا الحدث التكنولوجي على أداء بورصة عمان للأوراق المالية (Market Capitalization)والقيمة السوقية (Value Traded) ممثلا في حجم التداول فيها. لتنفيذ ذلك، تم جمع بيانات من مصادر ثانوية (مأخوذة من النشرات الإحصائية الشهرية للبورصة) تتعلق بمتغيرات الدراسة، حيث تم إجراء تحليل الفرق بين متوسطي عينتين: الأولى بمتغيرات الدراسة قبل إدخال النظام، والأخرى بعد إدخاله، لمعرفة فيما إذا كان هناك فرق معنوي بين حجم التداول في البورصة قبل وبعد إدخال نظام التداول الإلكتروني، وفيما إذا كان هناك فرق معنوي بين القيمة السوقية للأوراق المالية المدرجة في البورصة قبل وبعد إدخال ذلك النظام. من خلال النتائج المستخرجة في هذه الدراسة، تبين أن استخدام نظام التداول الإلكتروني كبديل لنظام التداول اليدوي قد أسهم في رفع حجم التداول والقيمة السوقية للأوراق المالية في بورصة عمان للأوراق المالية، ويعتقد الباحث أن ذلك ناتج عن زيادة درجة الشفافية والأمان للمتعاملين والمستثمرين في البورصة، وإعطاء مرونة كبيرة ومعلومات مختلفة للوسطاء سهلت إجراء تحليل لأوضاع الشركات المتداولة بشكل أسرع، الأمر الذي حقق المزيد من العدالة والسرعة والسهولة في تنفيذ الأوامر. من جهة أخرى، فقد أدى النظام إلى تسهيل الرقابة على عمليات التداول ونشر المعلومات بشكل فوري سواء للمستثمرين المحليين أو الخارجيين الأمر الذي يساهم في زيادة عمق وسيولة السوق.

المجلد 1- العدد 2-229-250.pdf1.03 ميغابايت
17
1
17
1