توثيق اكتشاف علامات الأميال الحجرية على طريق القوافل من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية

2014
المجلد الأول
العدد الاول
مجلة العلوم الإنسانية

في ربيع عام 1436ه، ضمن مشروع بحثي ممتد لأكثر من 10 سنوات بهدف تحقيق وتوثيق وتوقيع معالم طريق الهجرة النبوية بأساليب وتقنيات حديثة ، وأثناء قيام الباحث بأحد الزيارات الميدانية لطريق القوافل من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة (وعند المرور ببعض أجزائه التي مازالت مسارة ترابية غير مأهوله حاليا) بغرض مقارنته بطريق الهجرة النبوية، عثر الباحث على علامة أرضية مميزة الشكل من مادة المرمر أثارت انتباهه؛ إذ أنها وضعت بطريقة مقصودة ذات معنى؛ فلا تكرر العثور على علامات مماثلة شعر الباحث أن هناك علاقة ما تربط بين تلك العلامات الأرضية، فبدأ على الفور مشروعا دراسيا موازيا يهتم بتلك العلامات، وتأكد لديه بعد مطالعة الأدبيات الجغرافية والتاريخية أن تلك العلامات ما هي إلا أميال حجرية توضع على مسارات القوافل للدلالة على المسافات وتحديد الاتجاهات. تعرض هذه الورقة البحثية نتائج مشروع بحثي ميداني يهدف إلى توثيق اکتشاف عدد كبير من الأميال الحجرية المترابطة والمتسلسلة في علاقة واضحة تحدد بشكل جلي جزء من مسار طريق القوافل والذي يطلق عليه في بعض كتب التاريخ والبلدانيات "درب الأنبياء" أو "الجادة العظمى"، وقد استخلصت المعلومات البحثية من المصادر والمراجع المتعلقة بموضوع الدراسة. واستخدمت كذلك أساليب ميدانية تتمثل في الزيارات المتكررة لموقع الدراسة الذي يمتد على طول المسافة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة. تتكون الورقة البحثية من مقدمة عامة وخمسة أجزاء رئيسة وخلاصة وتوصيات نهائية؛ تتضمن المقدمة خلفية سريعة عن الاكتشاف وأهميته والهدف من الورقة البحثية ومنهجية وأساليب جمع وتحليل البيانات، وهيكل الدراسة، ويخصص الجزء الأول لعرض موجز لمفهوم "الميل" في أدبيات التراث الإسلامي كما وردت في القرآن الكريم والأحاديث النبوية وفي بعض كتب الفقه والتاريخ والبلدانيات، ويضع الجزء الثاني الإطار المنهجي لعملية اكتشاف الأميال، ثم يتناول الجزء الثالث الخصائص المفردة للميل الحجري المكتشف (مادته، شکله، وطريقة تثبيته)، أما الجزء الرابع فيعرض الخصائص المجمعة للأميال الحجرية المكتشفة المسافة بين الميل والآخر، موضع وإحداثيات كل منها، العلاقة الخطية بينها)، ويستنبط الجزء الخامس علاقة مسار تلك الأميال بطريق القوافل المعلوم حاليا لدى الأدلة المحليين العارفين بالطريق)، وينتهي البحث بخلاصة وتوصيات تبرز أهم المساهمات المتوقعة من هذا الاكتشاف وكيفية الحفاظ عليه واستثماره علميا وعمليا، محليا وعالميا.

المجلد 1- العدد 1-11-58.pdf17.67 ميغابايت
195
38
195
38