أسئلة القراءة ودورها في التّأسيس لمقاربة جديدة في تجريب فعل القراءة

2019
المجلد السادس
العدد الاول
مجلة العلوم الإنسانية

تحاول هذه الدّراسة الإجابة عن أسئلة القراءة التّأسيسيّة المركزيّة الثلاثة: ماذا نقرأ؟ كيف نقرأ؟ لماذا نقرأ ما نقرأ؟ وذلك انطلاقاً من النّص القرآنيّ المؤسّس للوجود والعالم؛ حيث تمّ التّوقّف عند دلالات وأبعاد الخطاب الإلهيّ الآمر بما أسمته الدّراسة بـ" تدشين مشروع النّبوّة" في سورة العلق, ومحاولة الإجابة عن تلك الأسئلة التّأسيسيّة, انطلاقاً من الدّلالات المباشرة والحافّة لذلك الخطاب الإلهيّ الآمر.

وقد تمّ تناول قضايا الدّراسة في أربعة محاور رئيسة, مسبوقة بمقدّمة أو تمهيد؛ تمّ خلاله طرح أسئلة القراءة الثلاثة, كلّاً على حدة, وبيان دلالاتها وأبعادها, ومدى أهميّتها في توجيه مسار القراءة, وفتح آفاقها أو العكس. وفي المحور الأوّل من محاور الدّراسة, فقد تمّ تناولما أسمته الدّراسة بـ" انفتاح آفاق القراءة". وتمّ في المحور الثّاني, تناولما أسمته بـ" انفتاح مواقع القراءة" وفي الثّالث, تناولما أسمته بـ" انفتاح وظائف القراءة". لنلحق, بهذا المحور الأخير, محوراً آخر تكميليّاً,أسميناه " انفتاح مستويات القراءة". وفيه تمّ تناول مستويات خمسة للقراءة, تناولت الدّراسة خلال المستوى الأوّل ما أسمته بـ" قراءة الإتقان" وتناولت في المستوى الثّاني ما أسمته بـ" قراءة الأداء". وتناولت في المستوى الثّالث ما أطلقت عليه بـ" القراءة المعرفيّة", وفي المستوى الرّابع ما أسمته بـ" القراءة النّقديّة", وتناولت في المستوى الخامس ما أسمته بـ" القراءة المتعويّة". وانتهت بخاتمة موجزة, تضمّنت أهمّ النّتائج والتّوصيات. فثبت موجز بأهمّ المصادر والمراجع.

المجلد (6) العدد (1)، 55-74.pdf1.19 ميغابايت
25
4
25
4